التعليمي

لماذا يستخدم عالم الفلك المراصد الفلكي

عزيزي الطالب نتمنى لك التوفيق والنجاح نتمنى أن تتابعونا بموقع الزاجل لأننا سنقدم لك إجابة صحيحة وموثوقة على السؤال التالى ،ويسعدنا أن نوفر لكم كل الحلول والإجابات للكتاب المدرسي من أجل الحصول على أفضل تجربة تعليمية والبدء في الإجابة على الأسئلة هنا وإليكم اجابة السؤال التالى

ما هو علم الفلك الرصدي

يعد علم الفلك الرصدي أحد اقسام علم الفلك ويمكن إجابة سؤال: ما هو علم الفلك الرصدي؟ بأنّه قسم من علم الفلك يهتم بتسجيل البيانات المرئية حول الكون أي أنّه مراقبة ودراسة النجوم والمجرات باستخدام التلسكوبات وغيرها من الأدوات الفلكية، حيث لا يمكن دراسة النجوم والمجرات دون الرجوع إلى علم الفلك الرصدي وذلك بسبب بعد الكون، حيث يقوم علماء الفلك بجمع عدد كبير من الصور للنجوم والمجرات بهدف رسم بيانات الرصد على الرسوم البيانية لتحديد الإتجاهات العامة للنجوم والمجرات، وبعد ذلك استخدام أمثلة قريبة من ظواهر معينة وذلك لاستنتاج سلوك النجوم والمجرات البعيدة وقياس المسافة إلى النجوم والمجرات

لماذا يستخدم عالم الفلك المراصد الفلكي

يستخدم عالم الفلك المراصد الفلكية من أجل رصد وتتبع حركة الأجرام السماوية مثل النجوم والكواكب والمجرات المختلفة، كما وتستخدم بعض أنواع المراصد في رصد وقياس كميات الأشعة الصادرة من الكواكب والنجوم، وإن معرفة كميات الضوء والأشعة الصادرة من هذه النجوم والكواكب، تساعد على معرفة بعد الجرم السماوي عن الأرض، كما وإنها تساعد على معرفة تركيبة هذه الجرم ومما يتكون، وهناك ايضاً مراصد فلكية مخصصة لدراسة حركة المجرات الكبيرة، ومنها ما هو مخصص للبحث عن أي حياة موجودة في الفضاء الشاسع من حولنا، وفي الواقع إن الكون كبير جداً بحيث لا يمكننا رصده كله، ولكن في الأونة الأخيرة من القرن الحالي تتطورت الأجهزة المستخدمة في علم الفلك، وأصبحت أكثر شمولية ودقة، وكما وأصبح لدينا القدرة على إخراج المراصد الفلكية لتدور في الفضاء، مثل مرصد هابل الذي يدور حول الأرض.

إقرأ أيضا:حدثت ثلاث بيعات في العقبة

نتمنى ان تحوز مقالات ومواضيع موقع الزاجل على اعجابكم .. ان كان لديكم اي اسئلة اخرى المرجو منكم استخدام محرك البحث في موقعنا

السابق
ما نوع التفاعلات التي تحدث بين الغازات المكونة للنجوم؟
التالي
اهتم الانسان منذ القدم في الفضاء والنجوم واستمر في ذلك حتى وقتنا الحالي وضح ذلك وفقا لما جاء في النص